Events

ابراهيم من مونتريال: ما ينهي العالم استقالة المسيحيين من مسيحيتهم

25 December 2016


 

ترأس مطران كندا للروم الملكيين الكاثوليك ابراهيم ابراهيم قداس عيد الميلاد في كاتدرائية المخلص في مونتريال، في حضور حشد من المؤمنين، وسط اناشيد وترانيم ميلادية.

وتحدث في العظة عن سبب إقامة قداس نصف الليل، مشيرا إلى أنها "نقطة الصفر الجديدة التي فيها يتم ولادة آدم الجديد، نهاية العهد القديم وبداية عهد جديد". وقال: "يسوع لا يريدنا أن نغمض أعيننا عن آلام البشر في يوم ميلاده، بل يريدنا أن نكون مع الفقير، مع المنسي، مع الانسان الممزق، مع المقهور والجائع والمجروح. أن نكون مسيحيين يعني أن نتبع يسوع بعبادة الله الحي ومحبة وإكرام إخوتنا البشر".

وختم: "ليست الحروب والكوارث التي تنهي العالم، ما ينهي العالم هو استقالة المسيحيين من مسيحيتهم وغيابهم عن وجه الأرض. إن المسيحيين المهجرين الى كندا بسبب قساوة الظروف، قد خسرهم الشرق ولكن ربحتهم كندا واحتضنتهم وهم امناء اليوم على رسالتهم المشرقية".

Share this: