Events

درويش احتفل ومستشفى تلشيحا بعيدها: التجلي لاهوت يرفعنا من عالمنا الأرضي الى السماوي

6 August 2018


 

احتفلت مستشفى تلشيحا في زحلة بعيدها، عيد التجلي، وذلك في قداس احتفالي ترأسه راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش وعاونه فيه الأبوان الياس ابراهيم وايلي قاصوف، بحضور مدير المستشفى جوزف بستاني واعضاء الجسم الطبي والتمريضي والموظفين في المستشفى.

وبعد الإنجيل المقدس القى درويش عظة هنأ فيها اسرة المستشفى بعيدهم وقال:" مطارنة سيدة النجاة أرادوا ان يكون لتلشيحا عيد، واختاروا ان يكون عيد الرب، عيد التجلي. لذلك انا اعايدكم، اعايد كل فرد من اسرة تلشيحا بمعايدة من القلب، وانشاءالله يكون هذا العيد خيرا لكم وللمستشفى وأن يتجلى الرب يسوع في عمل كل واحد منكم، ونصلي اليوم من أجلكم ومن اجل كل المرضى ومن اجل زحلة ولبنان".

وتحدث عن "معاني التجلي واهميتها في حياتنا اليومية"، وقال: "التجلي كلمة غريبة عن مفهومنا وغريبة عن لغتنا وبعيدة عن التداول لا سيما بين الشبيبة، لأننا نريد دوما أشياء حسية، نلمسها بيدنا، نتفحصها، صرنا نركض وراء المحسوس، وراء نقطة زيت تظهر على الحائط أو على صورة، تجذبنا إليها لأننا صرنا ماديين ونقيس الأمور حسب ما نراه أو ما نريد أن نراه، بينما التجلي لاهوت يرفعنا من عالمنا الأرضي لنلتقي بالسماوي، يجعلنا نتخطى ما هو مادي لنلمس الروح".

اضاف: "تدعونا الكنيسة في هذا العيد لنصعد معا إلى الجبل ونتأمل بما حصل مع يسوع والتلاميذ. يخبر الإنجيل أن يسوع تجلى وأظهر قداسته بينما كان يصلي وهذا يذكرنا بأن الصلاة مهمة وضرورية لنتقدس ولنتجلى، لكن علينا أن نفهم بأننا لن نتجلى وحدنا بل علينا أن نصلي ونطلب باستمرار ونرجوه ونتضرع له بتواضع."

وفي ختام القداس بارك المطران درويش عناقيد الكرمة والقربان ووزعها على الحاضرين. 

Share this: