Events

العبسي رعى حفل تخريج طلاب المدرسة البطريركية في زقاق البلاط: لا تدعوا البشاعة بمختلف اشكالها تسيطر عليكم وتحجب عنكم الجمال

28 June 2018


 

رعى بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي حفل تخريج طلاب المدرسة البطريركية في زقاق البلاط، بحضور رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي السابق روجيه نسناس والدكتور محمد السماك، مدير المدرسة الاب الدكتور ميشال سبع ومجلس امنائها، رئيس الديوان البطريركي الاب رامي واكيم، المحامي كميل نصر، اضافة الى الاب جورج ابو شعيا. 

العبسي 
واعتبر العبسي في كلمة القاها امام الخريجين "ان الله هو من يعطي الموهبة ولكن علينا نحن كبشر العمل على تنميتها وصقلها، لهذا فان نجاحكم اليوم جاء نتيجة جد وعمل علينا الاستمرار به للوصول الى ما نصبو اليه. 

وقال:"انا سعيد اليوم ان اقف في ما بينكم في هذا الحفل، واشكر الاب سبع لاتاحته الفرصة امامي لاشارككم حفل تخرجكم بعد سنوات من الدرس والعمل والاجتهاد المتواصل تخللها ما تخللها من اوقات صعبة حينا وحلوة احيانا". 

اضاف : "كان الموضوع الموجه لكم في العام الدراسي المنصرم "الموارد" ولا شك انكم عملتم على هذا الموضوع بجد ورغبة، ولكن اشدد على ان احد اهم الموارد هو المورد الروحي وهو غني وغزير يجمع ما في الانسان من خير وجمال في العقل والفكر وفي الاحساس والعاطفة، عنيت بذلك الاخلاق. 

نحن نعيش في عالم شوهته البشاعة وكم نحن في حاجة الى الجمال لكي نستطيع ان نتابع مسيرة حياتنا بفرح وتفاؤل، وفي قلبنا حاجة ملحة واندفاع كبير الى ان نتمتع بهذا الجمال الذي يعكس جمال الله، فلا تدعوا البشاعة بمختلف اشكالها تسيطر عليكم وتحجب عنكم الجمال، انتم الان تتسربلون الجمال فحافظوا عليه ولا تدعوا شيئا يشوهه.

واسمح لنفسي في هذا السياق ان ادعو الاهالي الى مساعدة اولادنا على اكتشاف وعيش الجمال، هذا المورد الذي ما بعده غنى ونفع للبنان ودوركم ايها الاهالي الكرام لا يقل عن دور المدرسة والمعلمين. اولادنا قد نجحوا، البعض منهم لانهم اذكياء، والبعض لانهم اجتهدوا، لكن الجميع نجحوا لأنكم انتم الاهل ضحيتم بالكثير من الوقت والمال. 

وتابع:"اما انتم ايها الطلاب فتذكرون كم اعترضتكم صعوبات لبلوغ النجاح، والنجاح مبني في جزء منه على الموهبة التي هي من الله، لكن موهبة الله تبقى بلا مفعول اذا لم نستثمرها نحن.

في الايام القادمة قد نقع فريسة اليأس من كثرة ما في الحياة من متاعب ومشاكل، وعلينا اذاك بالرجاء فاليأس عدو النجاح فيما الرجاء حليف".

وختم : "اهنئكم واهنىء مدرستكم وذويكم فلبنان ينتظركم لتسهموا في بنائه وازدهاره ونجاحه. الاوطان لا تبنى الا بسواعد ابنائها فكونوا من بناة لبنان، وكونوا بناة حياة لا بناء موت كونوا رواد الانفتاح، كونوا كما انتم شبابا يمشي ويتطلع "للعلى للعلم". 

وبعد الاحتفال توجه البطريرك العبسي يرافقه رئيس الديوان البطريكي الاب رامي واكيم الى الاكليريكية البولسية في حريصا لمعايدة الجمعية البولسية بعيد مار بطرس وبولس. 

 

Share this: