Events

درويش في عيد القديس جاورجيوس في تربل: كلمة الرب تحييني عندما أعترف بخطيئتي

23 April 2018


 

إحتفلت رعية القديس جاورجيوس للروم الملكيين الكاثوليك في بلدة تربل البقاعية، بعيد شفيعها القديس جاورجيوس، بقداس احتفالي ترأسه راعي الأبرشية المطران عصام يوحنا درويش، عاونه فيه النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم، خادم الرعية الأب جوني ابو زغيب والأب الياس ابراهيم، وخدمته جوقة القديس استفانس بقيادة بشير اوسطه، بالتعاون مع جوقة يوحنا الذهبي الفم بقيادة اسعد بشارة، والمرنم الأول في الأبرشية جورج رياشي، وتخلل القداس رسامة المرنم جورج فرج شماسا رسائليا مساعدا، وقد اتخذ له اسم ديمتريوس.

حضر القداس النائب الدكتور انطوان ابو خاطر، مدير عام الأمانة العامة في القصر الجمهوري عدنان نصار وفاعليات البلدة.

وبعد رسامة فرج وبعد الإنجيل المقدس ألقى المطران درويش عظة هنأ فيها "اهالي البلدة بالشماس الجديد وبعيد شفيع الرعية القديس جاورجيوس".

وقال: "أعايدكم بعيد القديس جاورجيوس شفيع الكنيسة وشفيع الرعية، أعايد كل من يحمل اسم هذا القديس الشهيد، وأعايد كاهن الرعية الأب جوني أبو زغيب، وأشكره على خدمته هذه الرعية، كما يسرني أن أقدم لكم اليوم شماسا رسائليا جديدا للأبرشية ابن هذه البلدة المرنم جورج فرج، وقد اتخذ له اسم الأخ ديمتريوس، وقد لقب هذا القديس الشهيد بالمفيض الطيب. إختار الرب الأخ ديمتريوس جورج ليساعد كاهن الرعية في بعض الخدمات الأسرارية. والشماس الجديد مشهود له بمحبته للكنيسة وغيرته الرسولية. نبارك له ولكم هذه الرسامة ونطلب من الرب أن يبارك خدمته".

أضاف: "يروي لنا يوحنا الإنجيلي حادثة أعجوبة مخلع بركة بيت حسدا، أي بيت الرحمة. وقد اختارت كنيستنا هذه الحادثة في زمن القيامة لتؤكد لنا بأننا أبناء القيامة، وبأن القيامة تمنحنا نعمة الحياة الجديدة. والكنيسة الأولى كانت تعمد الموعوظين، طالبي العماد، في سبت النور، أي في زمن القيامة، بذلك ينتقل المعمد في زمن الفصح إلى الحياة الجديدة، لأن المسيح افتتح بقيامته زمنا جديدا".

وتابع: "كان الناس يؤمنون بأن ملاكا ينزل من السماء مرة في السنة ويبارك ماء البركة، والمريض الأول الذي ينزل فيها يشفى، وقد تجمع في ذلك النهار مرضى كثيرون حول البركة. وفي لحظة مر يسوع أمام رجل مقعد، مقيد الرجلين، لا يستطيع أن يتحرك فالمرض سلبه الحرية والمبادرة منذ ثمان وثلاثين سنة. بادره يسوع وقال له: "قم احمل فراشك وامش". لم يغتسل في البركة ولم يسأل الرجل الغريب من أنت؟ ومن أين أتيت؟ ومن أعطاك القدرة أن تشفيني؟ نهض بكل بساطة ومشى".

وقال درويش: "يقارن الآباء القديسون بين مياه بركة عين حسدا ومياه المعمودية، فمياه البركة كانت تتحرك وتبارك مرة في السنة، أما مياه المعمودية فهي تتحرك وتبارك باستمرار وهي في كل مكان في العالم. في البركة كان الناس ينتظرون ملاكا ليحرك المياه، أما في المعمودية فالروح القدس هو الذي ينحدر ويختم المعمد الى الأبد".

أضاف: "المياه في بيت حسدا كانت تشفي الجسد، أما مياه المعمودية فتشفي الإنسان من الخطيئة. في البركة كان واحد ينال الشفاء أما في المعمودية فالبشرية كلها صارت قادرة أن تنال نعمة الشفاء".

وتابع: "يقول القديس يوحنا الذهبي الفم، أن النص الإنجيلي الذي يتحدث عن البركة هو تصوير مسبق للمعمودية، وتحريك الماء إشارة إلى ما سيعمله الروح القدس.
يضيف على ذلك القديس أمبروسيوس ويقول "إن نزول الملاك يرمز الى نزول الروح القدس الذي ينزل في أيامنا ويقدس الماء التي تحركها صلاة الكاهن. في ذلك الوقت كان الملاك خادما للروح القدس والآن نعمة الروح أمست دواء لأمراض نفوسنا وأجسادنا".

وختم: "عندما يمر بنا يسوع نستغني عن البركة، نستغني عن كل شيئ، لأننا نجد فيه ينبوع الماء الحي، والمحبة المحيية، والقوة الخالقة التي تغيرنا وتمنحنا حياة جديدة.
سأل المسيح المخلع "أتريد أن تبرأ؟" وكان جوابه "ليس لي إنسان يساعدني..". أحيانا كثيرة نعيش كالمخلع، ننتظر على حافة البركة، نطلب من يحرك فينا الهمة، نعيش الرتابة، ننتظر أن يقدم لنا الناس خبزنا اليومي، نفقد الرجاء ولا نعود نعرف معنى الحياة. وعندما يسألني يسوع هل تريد الشفاء؟ أجيبه: الآخر لا يساعدني، يعني الحق على الآخرين. أبرر نفسي وأضع الملامة على غيري. أخترع القصص والأخبار لأغطي فشلي ورتابة حياتي. أنا أعلم في قرارة نفسي بأني خاطئ، لكنني أخترع الأعذار. إن كلمة الرب تحييني عندما أعترف بخطيئتي وأتكل عليه، فعنده وحده الشفاء. لقد مر يسوع بالرجل المخلع وهو يمر بي أيضا ويقول لي: "قم وامش" فيسوع هو القيامة والحياة الجديدة وهو الدرب والطريق والحياة. آمين".

وفي نهاية القداس دعا المطران درويش النائب ابو خاطر الى الهيكل حيث شكره "باسم أبناء الأبرشية وأهالي تربل على ما قدمه خلال ولايته في المجلس النيابي"، معتبرا "انه اسس مدرسة التشريع والعمل بصمت".

وبعد القداس، انتقل الجميع الى صالون الكنيسة، حيث تقبل الشماس الجديد والمطران درويش التهاني من الحضور، كما اقيم كوكتيل للمناسبة. 

 

Share this: