Events

مجلس أساقفة لبنان للروم الكاثوليك: لحوار بناء بين كل الشرائح للخروج من الأزمات المتعدد

10 May 2018


 

عقد مطارنة لبنان للروم الملكيين الكاثوليك والرؤساء العامون والرئيسات العامات، اجتماعهم الشهري في المقر البطريركي في الربوة، برئاسة البطريرك يوسف العبسي، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية.

 

وفي ختام الاجتماع أصدروا بيانا جاء فيه:

"أولا- توقف الآباء عند حصيلة الانتخابات النيابية التي جرت بالأمس، وهنأوا اللبنانيين بنوابهم الجدد الفائزين. وشكروا النواب السابقين الذين لم يحالفهم الحظ في هذه الدورة. وتوجهوا بالشكر الى كل المسؤولين وبخاصة الجيش اللبناني والقوى الأمنية والإداريين على تأمين جو ديموقراطي وهادئ نسبيا لدى الاقتراع. ولفتوا الانتباه إلى أن بعض الرشاوى قد حصلت هنا وهناك وهذا أمر غير أخلاقي.

 

ثانيا- في ما يعود إلى نواب طائفة الروم الكاثوليك، وجه المجتمعون إليهم تهنئة خاصة داعين إياهم إلى اعتبار الانتماء لطائفتهم بمثابة الإنتماء إلى لبنان، وهو أولوية كبرى. ودعوهم إلى التلاقي والحوار العميق لمعرفة حاجات أبنائنا على كل الأراضي اللبنانية وتلبيتها، بغض النظر إلى أي حزب أو تيار انتموا.

 

ثالثا- تتوجه الأنظار بعد الانتخابات النيابية إلى تشكيل الحكومة، وإلى أي من السياسات ستتبع في المرحلة اللاحقة، خصوصا أن القانون الانتخابي قد أفرز كتلا جديدة من مستقلين وأفراد ومتخاصمين حتى داخل اللائحة الواحدة. ودعا المجتمعون الدولة إلى الحوار البناء بين كل الشرائح للخروج من الأزمات المتعددة التي تضرب بالبلد، بما فيها تلك الاقتصادية.

 

رابعا- عالج المجتمعون أيضا أمورا روحية وكنسية تتعلق بالاحتفالات الرنانة التي يقوم بها المؤمنون في الأعراس والعمادات والمناولة الاحتفالية وسواها. ودعوا إلى عدم البذخ وإلى جعل المناسبات ذات طابع أكثر روحيا منه زمنيا وماديا".

Share this: