Events

حداد بقداس الميلاد في النبطية: ندعو ابناءنا للمشاركة الكثيفة بالانتخابات النيابية لنجعل وجودنا فعالا في منطقتنا

25 December 2017


 

عمت قداديس الميلاد الكنائس والاديرة في النبطية ومنطقتها، وركزت العظات على المحبة والصلاة لاجل القدس وليعم الامن والامان كل المناطق اللبنانية.

وفي كنيسة سيدة الانتقال في النبطية، ترأس راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران إيلي بشارة حداد قداس العيد عاونه فيه كاهن الرعية الاب نقولا درويش، في حضور ممثل النائب عبد اللطيف الزين سعد الزين، ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر، القاضي فؤاد مراد، مختار حارة المسيحيين في النبطية راشد متى، البروفسور حازم شاهين وراهبات وفاعليات واهالي النبطية.

والقى حداد عظة أكد فيها ان "النبطية نموذجية بعيشها الفريد بين كل ابنائها من مسلمين ومسيحيين"، وان "القرآن والانجيل حثا على محبة الانسان لأخيه الانسان وعلى التواصل بين بني البشر"، موجها "تحية للقوى الامنية والجيش لحفظهم الامن والاستقرار في هذا اليوم المجيد وفي كل يوم".

وقال: "نصلي لأجل القدس، لكي تزول عنها هذه الغيمة، ونحيي قرار الامم المتحدة الذي انهى المهاترة الاميريكية حول القدس. كما نحيي في هذا الميلاد التوافق في بلدنا، فمن ورائه برزت ملامح الصيغة اللبنانية- اللبنانية التي هي ممكنة دونما تدخل خارجي، لسنا بحاجة الى اوصياء ولدينا دعم دولي يحترم خصوصيتنا، وندعو المعنيين الى انهاء حالة الفساد والى احترام الحريات والتعددية الفكرية، فبلدنا قابل للحياة فلا نقصر عمره".

أضاف: "في هذا العام ستجري الانتخابات النيابية، واننا على مسافة واحدة من جميع المرشحين، تاركين رأي الناس فوق كل اعتبار، وسيكون نائبنا من يختاره الشعب وسنسلمه شؤون المنطقة وشجونها، وندعو جميع ابنائنا الى المشاركة الكثيفة لنجعل من وجودنا وجودا فعالا في منطقتنا الام فنتفاعل هكذا مع مجتمعنا ونحيي الشراكة القديمة الحديثة بكل أبعادها". كما دعا الدولة الى "إعادة النظر بسلسلة الرتب والرواتب".

والقى درويش كلمة شكر فيها البلدية والأهالي في النبطية على "وقوفهم مع أهلهم المسيحيين في هذا العيد لإقامة شجرة الميلاد"، كما شكر ابناء الرعية مقدما التهاني "لهم ولجيرانهم الذين هبوا مع كشافة الامام المهدي لاقامة حواجز المحبة وتوزيع الحلوى بالعيد على المارة".

وفي كنيسة سيدة النجاة في بلدة الكفور، ترأس خوري البلدة الاب يوسف سمعان قداسا حضره النائب هاني قبيسي، المسؤول التنظيمي ل"حركة أمل" في المنطقة الاولى حسن سلمان، رئيسة ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات في النبطية الام كاميليا القزي، نائب رئيس البلدية طوني سمعان وفاعليات.

ووجه سمعان في عظته الشكر لقبيسي "على حضوره قداس الميلاد مع وفد من حركة أمل، وهو يحل في قلوبنا قبل البيوت، ولقد عودنا النائب قبيسي ان يكون الى جانبنا في كل احتياجاتنا ومناسبتنا وهو من أهل البيت وصديق ويلبي مطالبنا عندما نقصده، ومن الاشخاص الذين لديهم غيرة كبيرة على رعيتنا وبلدتنا التي تمثل نموذجا يحتذى في العيش المشترك والتلاقي بين كل مكوناتها". كما وجه "تحية للجيش والقوى الامنية التي تستنفر لحماية الكنائس في الميلاد المجيد الذي نتمناه تجددا للفرحة والحياة لدى كل اللبنانيين". وختم رافعا الصلاة "من أجل السلام في منطقتنا وفي وطننا وفي العالم".

ورد قبيسي مؤكدا ان "زيارة بلدة الكفور والمشاركة مع وفد من حركة أمل مع أهلنا في البلدة بإحياء عيد الميلاد المجيد، انما هو تعبير عن محبتنا لهذه البلدة التي جسدت على الدوام نموذج العيش المشترك الذي كان اول من دعا اليه وحافظ عليه، الامام القائد السيد موسى الصدر، الذي اعتبر ان التعايش الاسلامي- المسيحي ثروة لبنان الحقيقية".

وأعرب عن أمله في "ان يكون الميلاد المجيد اشراقة أمل على لبنان وعلى جميع الطوائف فيه، لتبقى هذه الطوائف نعمة كما وصفها الامام الصدر"، مشددا على "التمسك بالوحدة الوطنية الداخلية لحماية سلام لبنان الاهلي واستقراره"، ومنوها بتدابير الجيش والقوى الامنية لحفظ الامن والاستقرار.

وزار قبيسي عددا من الاديرة والكنائس في النبطية لتقديم التهاني بالعيد.

كذلك، أقيم قداس الميلاد في كنيسة كفروة حيث ترأسه الاب نعمة الله ميلان الذي شدد على "حفظ لبنان من كل المكاره والفتن والمؤامرات"، في دير مار انطونيوس في النبطية الفوقا وترأسه الأب جان سليم، وفي الحجة حيث ترأسه خوري البلدة الاب ميشال قنبر.

اشارة الى ان الجيش والقوى الامنية رفعوا من وتيرة التدابير الامنية حول الكنائس والاديرة ليلة الميلاد وفي صبيحته لحفظ الاستقرار وحماية المصلين.

الى ذلك، زار وفد من مكتب النائب ياسين جابر برئاسة المحامي جهاد جابر، مهنئا بالعيد، كنيسة النبطية ودير مار انطونيوس في النبطية الفوقا وثانوية الراهبات. كما وجه النائب جابر التهاني "الى اللبنانيين عامة والمسيحيين خاصة، مع أطيب التمنيات لوطننا لبنان بمزيد من الوحدة والازدهار والامان"، مؤكدا ان "تقارب عيدي ميلاد النبي محمد والسيد المسيح انما يؤكد ان الاديان جاءت لخير الانسان والبشرية جمعاء". 

 

Share this: