Events

بسترس: تقاسم الوزارات السيادية بدعة وطنية وليتنازل الجميع عن المصالح الشخصية

21 November 2016


 

ترأس متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعهما لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك المطران كيرلس بسترس قداسا في عيد القديس يوحنا فم الذهب، في كنيسة يوحنا فم الذهب في المطرانية- طريق الشام، وعاونه في القداس النائب القضائي الأب اندره فرح والنائب الأسقفي الأرشمندريت سليمان سمور، في حضور حشد من أبناء الرعية وشخصيات سياسية يتقدمهم الكسندر سالم ممثلا وزير السياحة ميشال فرعون، النائب ادغار معلوف، الوزير السابق الياس حنا، داوود الصايغ، المفتش العام في قوى الأمن الداخلي جوزيف كلاس، رئيس رابطة الروم الكاثوليك مارون ابورجيلي، كميل منسى، وعن أمن الدولة العميد بشارة الحداد والعميد فادي حداد، مسعود الأشقر، رئيس تحرير جريدة النهار غسان حجار ونبيل براكس.

بعد الإنجيل المقدس، ألقى بسترس عظة العيد وجاء فيها: "لا بد لنا من أن نفرح بأنه قد تم اخيرا انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، فنتقدم من فخامة العماد ميشال عون بتهانينا ونطلب الى الله تعالى أن يوفقه في جمع شمل اللبنانيين. والمطلوب من الجميع، طوائف وأحزاب، ان يساندوه لينجح في مهمته الوطنية، فنجاحه رهن بمساندة الجميع له، وبنجاحه تنجح جميع الطوائف والأحزاب، ويعود السلام الى لبنان والإطمئنان الى أبنائه. لا بد من أن يتنازل الجميع عن مصالحهم الشخصية لينظروا أولا وآخرا الى مصلحة الوطن".

أضاف: "يدور الحديث اليوم عن تقاسم الوزارات السيادية بين الطوائف الكبرى، هذه بدعة وطنية، ففي خدمة الوطن لا وجود لوزارات سيادية في حد ذاتها ووزارات غير سيادية، فالوزير هو الذي يجعل من وزارته وزارة سيادية عندما تسود فيها روح الخدمة والمنفعة العامة، إذاك يسود الحق ويسود العدل في كل مرافق الدولة ومؤسساتها. هذا املنا ومن أجل هذا نصلي، وكل عيد وأنتم بخير".

وبعد القداس الإلهي تقبل المطران بسترس والمجلس الراعوي وفاعليات سياسية التهاني بالعيد في صالون الكنيسة.

 


Share this: