Events

جريصاتي هنأ لحود: خير ممثل لعاصمة الكثلكة في المجلس الأعلى وأدعو سكاف للعودة عن استقالتها

26 November 2017


 

زار رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش برفقة وزير العدل سليم جريصاتي والسيد بيار فتوش، الأمين العام الجديد للمجلس الأعلى للروم الملكيين الكاثوليك المهندس لويس لحود في منزله للتهنئة، في حضور رجل الأعمال سيزار المعلوف، ناصيف العموري المعلوف ونجله نقولا المنتخب حديثا عضوا في المجلس الأعلى وعدد كبير من الأقارب والإعلاميين.

بداية قال جريصاتي: "أتيت اليوم الى هذا البيت العريق، آل لحود الكرام، بيت المدير العام لويس لحود الأمين العام الجديد للمجلس الأعلى للروم الملكيين الكاثوليك، برفقة سيد المدينة سيادة المطران عصام يوحنا درويش وفاعليات الكثلكة وفاعليات المدينة، لنقول إننا كلنا اتكال على الأمانة العامة الجديدة في المجلس الأعلى، لإنعاشه واخراجه من كبوته ولا سيما ان بطريركا جديدا اصبح اليوم يرأس هذه الطائفة النخبوية العريقة في لبنان".

أضاف: "نمد يدنا الى الأمين العام لويس لحود برعاية سيدنا البطريرك وببركة سيد المدينة، وانا أتكلم باسم كل الفاعليات الموجودة معنا وليس باسمي الشخصي، أقول انه يمثل خير تمثيل عاصمة الكثلكة في المجلس الأعلى. الجميع يعرف ان الأمانة العامة في المجلس هي مركز القرار والتنفيذ، هي الإجراء، ونحن اتخذنا قرارا عندما ذهبنا الى انتخابات المجلس الأعلى بأن نضحي بأنفسنا في سبيل كنيستنا، كنيسة المؤمنين، وفي سبيل اعلاء شأن طائفتنا وطنيا وإداريا وعلى جميع الأصعدة، لذلك يجب علينا أن ننجح في المجلس ألأعلى بوجود المهندس لويس كأمين عام للمجلس لكي نجدد لهذه الطائفة بريقا لم تفتقده يوما، ولكن ظروف الوطن كانت صعبة على الجميع. نحن طائفة ليست مشرذمة، طائفة قوية، طائفة نخبوية، طائفة أعطت رجالا للبنان، طائفة مقدامة في العمل الوطني. لذلك كلنا اتكال اليوم ان المجلس سيتبوأ مهامه، ويدخل الى الكثلكة من الباب الواسع أي باب الوطن، نحن لم نميز يوما طائفتنا عن الوطن".

وختم: "اليوم شرفني فخامة رئيس الجمهورية الذي احيي من هذا البيت، البيت القريب من عقله وقلبه، بان امثله في قداس الهي في كاتدرائية مار مارون، إقول ان زحلة واحدة بطوائفها كافة، البقاع الأوسط لا بل البقاع لا بل لبنان، لأننا نحن طائفة الوحدة. فهنيئا سعادة المدير العام، سعادة الأمين العام بهذا الموقع الجديد، وكلنا أمل بأننا وإياك سوف ننجح بإعلاء شأن الطائفة دائما ودوما".

وردا على سؤال شدد جريصاتي على ان "الانتخابات حاصلة في موعدها وهي فرصة لإنتاج وجوه جديدة في السلطة، وما حصل في لبنان في الفترة الأخيرة، استطاع فخامة رئيس الجمهورية بحركة لم يشهد لبنان مثيلا لها منذ الإستقلال، أن يوحد اللبنانيين. هذه الوحدة سنسعى الى تزخيمها واعطائها دورا اكبر في سبيل الحفاظ على الاستقرار في البلاد".

وعن استقالة السيدة ميريام سكاف من المجلس الأعلى للروم الكاثوليك، أسف لأن "هذه الإستقالة قدمت بوجه بطريرك جديد، وأنا ادعوها من هذا المنزل الصديق والمحب والجامع للكاثوليك في زحلة، الى العودة عن الاستقالة، ولتدخل كريمة مكرمة مترفعة الى المجلس الأعلى، لأننا بحاجة الى جمع كل الطائفة، وهذه مناسبة لزعيمة الكتلة الشعبية لأن تعود عن هذا القرار وتدخل الى المجلس الأعلى ومكانها ومحفوظ".

درويش
من ناحيته، نوه درويش بكلام جريصاتي، مشددا على دور الأمانة العامة، ونوه "بدور الوزير نقولا فتوش في التوصل الى توافق في انتخابات المجلس الأعلى"، وقال: "أضم صوتي الى صوت معالي الوزير الدكتور سليم جريصاتي بترحيبه وتهنئة المدير العام والأمين العام للمجلس الأعلى للروم الكاثوليك المهندس لويس لحود. أهنئه باسم الأبرشية وبإسم الكنيسة، وهو خير من يمثل زحلة، هو وكل الأشخاص الذين انتخبوا ممثلين لزحلة في المجلس الأعلى، وأنا سعيد جدا بهذا التوافق الكاثوليكي الذي حصل، وكان لمعالي الوزير نقولا فتوش الدور الكبير في حصوله".

أضاف: "اجتمعت مع الأمين العام منذ أيام، وأطلعني على أفكاره ومشاريعه لتطوير العمل في المجلس الأعلى، ونحن معه ونسانده، وزحلة في هذا التوجه لتفعيل المجلس الأعلى للروم الكاثوليك. اشكر معالي الوزير سليم جريصاتي الذي هو عراب التوافق الكاثوليكي في لبنان، وسيسجل التاريخ أنه بهمة الوزير جريصاتي أعادت طائفة الروم الملكيين الكاثوليك احياء وحدتها في لبنان، وان شاء الله هذه الوحدة تنطبق على كل أبنائنا في لبنان والشرق والمهجر".

وختم: "الشكر لهذا البيت العريق ونحن نعتبر هذا البيت بيت سيدة النجاة".

لحود
أما لحود فشكر للجميع الزيارة، وأطلق "مبادرة لجمع شمل طائفة الروم الكاثوليك في زحلة"، وقال: "أرحب براعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك في منزله ورعيته. الجميع يعرف أن منزلي يقع في رعية سيدة النجاة، ونحن من أعمدة هذه الكنيسة، سواء عبر جدي الذي أسس مقام سيدة زحلة والبقاع، وهو يرقد في اسفله، وسواء عبري انا اذ اعتبر نفسي جزءا اساسيا من الكنيسة. سيادة المطران بركتكم غالية، وعبركم انقل التحيات لسينودس طائفة الروم الملكيين الكاثوليك، ولغبطة البطريرك وأتمنى له التوفيق في مهامه الجديدة بعد انتخابه".

أضاف: "أرحب ايضا بمعالي وزير العدل سليم جريصاتي، وزير زحلة، وزير طائفة الروم الملكيين الكاثوليك، وهو يشرف زحلة سواء بحضوره الزحلي او اللبناني، او على الصعيد العالمي. نحن نفتخر بك معالي الوزير علما من اعلام الطائفة، واشكر لك التضحيات التي قمت بها لتعزيز التوافق في انتخابات مجلس اعلى متوازن وفيه حضور قوي لزحلة. اليوم زحلة حاضرة بأكثر من نصف الأعضاء المنتخبين او المعينين من سيادة المطران وغبطة البطريرك، وأملنا كبير بهذا المجلس وبكل الذين سيتواجدون على الطاولة معكم أمثال الوزير نقولا فتوش، الوزير سليم وردة، النائب أنطوان أبو خاطر والسيدة ميريام سكاف".

واعلن "اطلاق مبادرة جديدة اعتبارا من صباح الغد"، وقال: "سأطلق مبادرة، اطلعت عليها سيادة المطران والوزير جريصاتي، تهدف الى جمع شمل طائفة الروم الكاثوليك في زحلة، وانا على استعداد للقيام بهذه المبادرة وأطلب دعمكم في هذا الإطار. يدي ممدودة للجميع وأدعو كل فاعليات زحلة الى فتح صفحة جديدة، الانتخابات أصبحت خلفنا. أنا سأقوم بهذا الدور وأتمنى ان استطيع جمع الطائفة على أبواب زيارة غبطة البطريرك لزحلة الأسبوع المقبل بدعوة كريمة من المطران درويش، وأن ننسى الصراعات المحلية الضيقة إذ علينا جمع شمل الطائفة في ظل وضع سياسي حساس، ونحن عبر معالي وزير العدل سليم جريصاتي نوجه التحيات الى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يشكل صمام أمان لهذا البلد".

وختم: "أنا على مسافة واحدة من الجميع، ولا يعتقدن أحد أن مجيئي الى الأمانة العامة هو بمثابة التحدي له. انا منفتح على جميع الأطراف واطلب من الجميع التعاون لما فيه مصلحة الطائفة وخيرها".

Share this: