Events

ضاهر التقى الجمعية الخيرية للروم الكاثوليك: نستنكر كلام سكاف بحق درويش ونقول لها الرجوع عن الخطأ فضيلة

28 October 2017


 

استقبل متروبوليت طرابلس وسائر الشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار ضاهر في مقر المطرانية في ضهر العين - النخلة في الكورة، وفدا من "الجمعية الخيرية للروم الملكيين الكاثوليك في طرابلس" يتقدمه المرشد العام للجمعية الارشمندريت الياس البستاني ورئيسها سليم نسيم وامين سرها كميل عمار، وبحث خلال الاجتماع في شؤون تهم ابناء الطائفة في المدينة.

بعد اللقاء، شكر نسيم المطران ضاهر على "رعايته وكلامه الذي يملأ الجميع بروح المحبة والتضامن والتضحية والعطاء، وعلى جهوده وسعيه الدؤوب في سبيل لم شمل الطائفة ومساعدة ابنائها في شتى المجالات، ودعوته الدائمة إلى الحوار والمحبة بين أبناء الوطن عامة وطرابلس خاصة، اضافة الى قناعة راسخة لديه بتعزيز الحضور المسيحي في طرابلس".

بدوره، اثنى المطران ضاهر على الدور البناء التي تقوم به الجمعية، خصوصا من ناحية تأدية رسالتها الروحية والإنسانية والوطنية، منوها بعمل كل فرد من افرادها، وقال: "الجمعية بالنسبة الينا تعتبر علامة مضيئة في حياتنا اليومية، وزيارة افرادها اليوم كانت مناسبة لاعطائهم التوجيهات اللازمة من اجل مساعدة المحتاجين والفقراء".

وردا على سؤال عن كلام السيدة ميريام سكاف في ذكرى الراحل الكبير ايلي سكاف في زحلة، اجاب: "تفاجأنا بموقف السيدة سكاف، ولم نكن نتوقع ان يصدر عنها تصريح يتناول راعي الابرشية بكلام مرفوض من قبلنا ومن معظم ابناء الطائفة، خصوصا ان كلامها صدر من داخل الكنيسة ومن امام مذبح الله، وكنا نتمنى منها ان تخصص مضمون كلمتها عن مزايا الراحل العديدة، لذا نأسف ونستنكر مضمون هذا الكلام بحق رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع المطران يوحنا عصام درويش، خصوصا اننا نحتفل بمناسبة عظمية وهي قداس الزعيم الوطني الراحل ايلي سكاف، الذي له مكانة واحترام ومحبة كبيرة في قلوب الزحلاويين واللبنانيين".

اضاف: "نحن كمطارنة تلقينا الدعوة للمشاركة قي القداس على نية الراحل، لنصلي لاجل راحته، ولنكون ايضا الى جانب هذه العائلة الكريمة التي اعطت الوطن والكنيسة من محبتها وعطاءاتها، ولم نكن نعلم مسبقا ان السيدة سكاف لم تقدم الدعوة لراعي الابرشية المطران درويش، كما لم نكن نعلم ان كلمتها ستتضمن تعابير تتناول فيها المطران درويش".

وتابع: "علمنا ان المطران درويش واكراما لذكرى الراحل سمح بالقاء الكلمات بعد القداس الاحتفالي داخل حرم الكنيسة، مع العلم ان ثمة قرارا صادرا عن مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان، يمنع العلمانيين من القاء الكلمات داخل حرم الكنيسة، لذا نكرر رفضنا وبشدة، وندعو السيدة سكاف الى ان تعود عن كلامها المرفوض، ونقول لها الرجوع عن الخطأ فضيلة".

Share this: