Events

بسترس ترأس صلاة الغروب في كنيستي الجوار وبتغرين لمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء

14 August 2017


 

ترأس راعي أبرشية بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك المتروبوليت كيرلس بسترس صلاة الغروب، بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء، في كنيستي سيدة النياح في بلدة الجوار والسيدة في بتغرين في حضور فاعليات وحشد من المؤمنين .


والقى بسترس عظة بالمناسبة تناول فيها "معنى انتقال السيدة العذراء الى السماء بنفسها وجسدها على عكس سائر القديسين الذين ينتقلون بنفسهم فقط الى السماء ، لان قيامة الاجساد للقديسين تتم في يوم الدينونة ، اما مريم العذراء لانها اعطت من جسدها جسد السيد المسيح وكما ان جسد المسيح من بعد القيامة وانتقاله الى السماء بجسده فان جسد مريم العذراء مقدس وانتقلت مع ابنها بجسدها الى السماء ".

اضاف :" لذلك نحن كمسيحيين يجب ان نكرم جسدنا ، هذا الجسد الذي نعمده باسم الآب والابن والروح القدس ونثبته بعد المعمودية بالميرون على كل اعضاء الجسد ويختم جسدنا بموهبة الروح القدس ، لهذا السبب يصير جسدنا هيكلا للروح القدس فالنفس والجسد مرتبطان بشخص واحد ".

واعتبر المتروبوليت كيرلس " ان ما نشاهده على شاشات التلفزيون من تحقير للجسد هو مخز فهذا ليس من الايمان بل يجب ان نحترم جسدنا لان هذا الجسد اصبح هيكل الروح القدس وسيصبح ممجدا في يوم القيامة".

ورأى ان " الجسد هو طريقة للاتصال مع بعضنا اليعض وللاتصال مع الله في السماء بشكل روحي ويبقى هذا الاتصال في يوم القيامة ، لذلك يجب ان نحترم بعضنا البعض كما يجب ان نحترم اجساد بعضنا البعض وان يكون كل عمل نقوم به مقدسا، لذلك نحن نحتفل بسر الزواج الذي هو صورة للعلاقة بين المسيح والكنيسة ويجب ان تكون العلاقة بين الازواج علاقة مقدسة لذلك نحن نصر على ان نبارك الزواج في الكنيسة ".

وختم :" انتقال مريم العذراء الى السماء هو باكورة البشرية الممجدة ، مريم العذراء تجسدت في جسدها وبالتالي البشرية كلها ستصبح ممجدة ، نحن اعضاء في جسد المسيح من الناحية اللاهوتية ونتحد مع المسيح منذ معموديتنا على ان نتحلى بفضائل ثلاث الايمان ، المحبة والرجاء بالقيامة ".

Share this: