Events

وفد من مجلس اساقفة الكنائس الشرقية في استراليا ونيوزيلندا وصل الى مصر في زيارة تضامنية ضد الارهاب

31 May 2017


 

وصل وفد من مجلس أساقفة وممثلي الكنائس الرسولية الشرقية في أستراليا ونيوزيلندا، إلى مطار القاهرة الدولي، دعما لوحدة الشعب المصري، وتشديدا على أهمية العيش المشترك.

 

ضم الوفد: راعي أبرشية أستراليا ونيوزيلندا للروم الملكيين الكاثوليك المطران روبرت رباط، وراعي أبرشية أستراليا المارونية المطران أنطوان شربل طربيه، وأسقف سيدني للأقباط الأرثوذكس الانبا دانيال، ومطران اللاتين في هوبارت أستراليا جوليان بورتيوس، ومطران أستراليا ونيوزيلندا للأرمن الأرثوذكس هيغازون ناجاريان، وراعي كنيسة الأرمن الكاثوليك في أستراليا المونسينيور باسيل سوسانيان، والمرسل اللبناني ومسؤول الاعلام في المجلس الأب إيلي نخول.

 

وكان في استقبال الوفد في قاعة كبار الزوار في المطار المحامي فيكتور فاروق ممثلا البابا تواضروس الثاني، النائب البابوي وأسقف عام المعادي الانبا دنيال، وسكريتيكر الانبا دانيال ومسؤول العلاقات العامة سامي جرجس، ومدير العلاقات العامة والاعلام عماد الزيات، ومسؤول المكتب الإعلامي في مكتب وزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج خالد جلال.

 

وتهدف زيارة الوفد إلى مصر، والتي تم التحضير لها بعد أحداث أحد الشعانين في كنيستين تعرض لهما الارهاب في مصر، لدعم وحدة الشعب المصري وسلامة أراضيه، والتشديد على أهمية العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين، ودعوة الجميع وتشجيعهم على تقوية إيمانهم بالله الواحد، وللتعبير عن تضامنهم ودعمهم للبابا تواضروس الثاني مع جميع الاكليروس ومؤمني الكنيسة القبطية الارثوذكسية، وخصوصا الجرحى وعائلات ضحايا الإرهاب، وللصلاة معا، كاثوليك وأرثوذكس، من أجل السلام في مصر وبلدان الشرق الأوسط، بالإضافة إلى لقاء المسؤولين المدنيين والروحيين، من مسيحيين ومسلمين، والاصغاء إلى هواجسهم والتعبير لهم عن تضامنهم معهم.

كما سيقدم المجلس هبة مالية، جمعت من هبات مؤمني الكنائس الشرقية الكاثوليكية والارثوذكسية في أوستراليا، لمساعدة العائلات المسيحية والمسلمة المتضررة من نتائج التفجيرين الاهابيين الأخيرين.

 

وعلى جدول أعمال المجلس يوم الأربعاء 31 أيار لقاء مع إمام شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب حيث سيوجه الوفد كلمة في المناسبة ستتمحور حول الاحداث الأخيرة ومقترحات للتعاون بين المسيحيين والمسلمين في مواجهة التطرف الديني، وأيضا تحدي المجتمع العلماني الملحد الذي يسعى إلى تهميش الأديان وتحميلها وحدها مسؤولية الإرهاب. وسيلقي الاب نخول كلمة الوفد، وعلى جدول الاعمال أيضا زيارة السفارة اللبنانية، ومنزل السفير الأسترالي حيث سيقام على شرف الوفد حفل غداء وتبادل كلمات سيلقيها باسم الوفد المطران جوليان بورتيوس اسقف هوبارت.

وسيكون للوفد بعد الظهر لقاء صلاة مع مجلس الكنائس في مركزه في القاهرة، وفي المساء لقاء صلاة وعشاء بضيافة بطريرك الأقباط الكاثوليك اسحق إبراهيم في مركز البطريركية في حضور الأساقفة والكهنة الكاثوليك من مختلف الكنائس في مصر.

Share this: