Events

درويش التقى الرياشي: فخورون بما انجزته على صعيد الوطن

18 February 2017


 

استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش في مطرانية سيدة النجاة، وزير الإعلام ملحم الرياشي، بحضور النائبين انطوان ابو خاطر وجوزف صعب المعلوف، النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم، منسق "القوات اللبنانية" في زحلة ميشال تنوري، وعدد كبير من الكهنة والإعلاميين.

ورحب درويش بالرياشي، فقال: "نحن نستعير كلماتنا من الإنجيل المقدس. مبارك الآتي بإسم الرب. اهلا وسهلا بمعالي الوزير مع اخوتنا اصحاب السعادة النواب، اهلا بك في بيتك مطرانية سيدة النجاة. ارحب بك اليوم في الأبرشية مع اخوتي الكهنة واتمنى لك زيارة رسمية مباركة الى مدينتك زحلة. زحلة هي موطن السلام وهي مدينة المحبة والتعاون والإنفتاح على السهل والإنفتاح على الجميع. نحن فخورون بك معالي الوزير، فخورون بما انجزت وخصوصا التقارب والتحالف المسيحي - المسيحي، وهذا ما سيسجله التاريخ، على أمل ان ينسحب الإنجاز الذي حققته بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" على باقي الأفرقاء في الوطن، حينها يصبح الوطن قويا ويصبح لدى المواطنين رؤية واضحة لمستقبل اولادهم، حينها نستطيع ان نبني وطنا يكون فعلا وطن الرسالة".

بدوره، شكر الرياشي للمطران درويش الإستقبال وقال: "شرف لي ان اكون اليوم في حضرة المطران درويش، وفي مطرانية سيدة النجاة هذا الصرح الغالي على قلبي وعلى قلوب الملكيين الكاثوليك وعلى كل اللبنانيين. زيارتي لزحلة ليست زيارة انتخابية ولا زيارة شعبوية، وليس لها علاقة بكل ما قيل ويقال عنها. انها زيارة ابن لأهله. زيارة شاب لبناني وشاب من زحلة التي افتخر انه لدي عائلة كبيرة فيها واصدقاء وأهل، لأهله واصدقائه. لم ولن يكون لهذه الزيارة علاقة بالإنتخابات كما سوق البعض ولا بأي نشاط شعبوي. لها علاقة بوزير موجود في السلطة يمثل تيارا سياسيا هو تيار القوات اللبنانية، آت ليضع نفسه في خدمة زحلة وابنائها، في خدمة المطرانية، في خدمة الملكيين الكاثوليك ويؤكد الإنفتاح على الجميع، الأبواب والنوافذ المفتوحة، سياسة القلب المفتوح لإستيعاب الجميع والتواصل مع الجميع والحوار مع الجميع، واحترام حق الآخر بالإختلاف معنا كما نحن لنا حق الإختلاف معه، ولكن لا يظلمنا ولا نظلمه، وتوضع الأمور كلها في نصابها. كما اعددنا لمصالحة تاريخية انجزت وادت الى ما فيه اليوم، عسى ان يكون لبنان كله امام مصالحات، وان تكون " سنة رضى لدى الله " كما يقول الإنجيل المقدس".

وفي رد على اسئلة الصحافيين عن قانون الإنتخاب قال الرياشي: "هناك جهد كبير حاليا من كل المكونات السياسية وبشكل خاص "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" وتيار المستقبل وكل الأطراف، لصناعة قانون انتخاب جديد في وقت قياسي، لتنبثق منه سلطة جديدة تعبر عن كل المكونات اللبنانية من دون استثناء، تصحح التمثيل المسيحي الذي هو معطوب منذ فترة طويلة من دون ان نظلم الآخرين. لا نريد ان نصحح التمثيل المسيحي وان نرفع الظلم عنا ونضعه على الآخرين. نريد رفع الظلم عنا ولكن بدون ان نظلم الآخرين، لذلك يتم العمل على القانون بشكل دقيق جدا ومتوازن لتأمين كل هذه المعطيات والمعايير. نحن نراعي هواجس كل المكونات السياسية وليس هواجس طرف سياسي على حساب طرف آخر".

وعن التواصل بين "القوات اللبنانية" و"حزب الله" قال: "التواصل مع حزب الله هو تواصل وزاري ونيابي وتواصل بين فريقين لبنانيين يحترمان بعضهما البعض، ولكن ليس هناك تواصل بين "القوات اللبنانية" و"حزب الله"، هناك اختلافات كبيرة وهذه الإختلافات شئنا الا تتحول على الساحة اللبنانية الى خلاف بشكل او بآخر. هذه الإختلافات تبقى تحت سقف الدستور ومعالجتها تكون بالسياسة والتواصل والحوار، ولكن اي تفاوض بين القوات اللبنانية وحزب الله في الوقت الحالي غير موجود على الإطلاق".

وعقد المطران درويش والوزير رياشي خلوة تطرقا فيها الى الأوضاع العامة في البلاد والى قانون الإنتخابات، حيث سلم درويش الرياشي مسودة قانون انتخابي وتقسيمات انتخابية مقترحة لمنطقة زحلة.

 

Share this: